الحنين لأرض الزيتون

0
234

بقلم: فريق مجلة نكهات عائلية

بينما نحتفل بعيد استقلال الأردن هذا الشهر، من الجدير بنا أن نحتفي أيضًا ببعض الأشخاص الذين يمثّلون إضافة مميزة للمجتمع الأردني. فعلى الرغم من كون الأردن هو مكان إقامة الفنانة التشكيلية داليا علي، إلاّ أنّ جذورها تمتد إلى فلسطين، وعلى غرار العديد من الفلسطينيين الذين يعيشون في الشتات، فإن أعمالها الفنية تجسّد العلاقة الوثيقة التي تربطها بإرث أجدادها وجذورها الفلسطينية.

طط

ترتبط رحلة علي في حياتها بشكل كبير باكتشاف جذورها وهويتها، حيث عرضت الفنانة المعاصرة قبل عام في 2022 بعضًا من أعمالها الفنية تحت عنوان “حنين القلب 2”، والتي تضم 34 لوحة فنية تؤكّد هويتها وتعكس تراثها وأصولها الفلسطينية.

طط
ما يُميّز لوحاتها الفنية هذه عن أعمالها السابقة هو استخدام علي لتقنية متطورة تُدعى تقنية الواقع المعزّز (Augmented Reality) بهدف إثراء التجربة الفنية. إذ يتم بثّ الروح في اللوحات باستخدام تطبيق Artivive، وهذا ما قامت به الفنانة علي لعشر لوحات من خلال إضافة مقاطع فيديو إلى اللوحات ورؤيتها تنبض بالحياة من خلال الرسوم المتحركة. وباستخدام الهواتف الذكية على إحدى هذه اللوحات، يمكننا رؤية السحب المتحركة والشمس الساطعة والطيور تُحلّق باتجاه اللوحة أو بعيدًا عنها.

طط
في لوحات أخرى، أضافت الفنانة علي مقطع فيديو للوثائق التي استعانت بها أثناء بحثها عن القرى الفلسطينية النازحة. فتم دمج بعض الفيديوهات في إحدى اللوحات، وفي اللوحات الأخرى، قامت الفنانة علي بعرض صور للمراحل المختلفة لخلق لوحة معينة. تقول علي: “ أنّ استخدام هذه التكنولوجيا يعتبر بمثابة إضافة غنيّة أثناء مشاهدة أعمالها الفنية، كما يساعد في “إثارة مناقشات عديدة بين المشاهدات والمشاهدين لهذه اللوحات”.

طط
الهوية
في إحدى المعارض التي أقامتها الفنانة علي، تمت دعوة الزوّار لكتابة أسماء مُدُنهم الفلسطينية على بطاقة وتعليقها على أي غُصن من “شجرة المنشأ” الخاصة بالفنانة بالإضافة إلى مفاتيح مُعلّقة كرمز خالد للعودة إلى وطنهم.

طط
قالت علي: “أردتُ أن يتواصل الناس مع مشاعرهم الدفينة حول المكان الذي يعتبرونه الوطن”، وأضافت أيضًا: “وبينما كانوا يبتعدون عن الشجرة، كنت أتمنى أن يدركوا أنه على الرغم من قدوم كلّ منّا من بلد مختلف، إلاّ أنّنا في نهاية المطاف، نرجع لأصل واحد”.

طط
الإلهام
تعمل الفنانة علي في استوديو منزلها، والذي تتخلّله أشعة الشمس المباشرة، ولذلك تستمتع الفنانة بالعمل بارتياح لا يُوصف في هذا الجو اللطيف حيث قالت: “يمكنني العمل في أي وقت دون القلق بشأن أزمة المواصلات أو الوقت. لذلك، يمكنني البدء بالرسم متى ما راودني الإلهام!”
وعادة ما تكون الصور هي مصدر إلهام الفنانة علي، حيث تُجسّد العديد من لوحاتها مصدر الإلهام هذا بشكل واقعي وأحيانًا تعكس الفنّ التجريدي، وهذا ما نُلاحظه في مجموعة Cityscape Tapestry الخاصة بها.

طط
وأثناء قيام الفنانة علي بالرسم في الاستوديو الكائن بمنزلها، غالبًا ما ينضم إليها قطها الفضوليّ، سيمبا، فتقول في هذا الخصوص: “يُحبّ سيمبا التواجد في مكان الحدث واكتشاف أماكن ومواد جديدة”. وتستطرد قائلة: “أسمح له بالدخول إلى غرفة الاستوديو الخاص بي فقط عندما أكون قد وضعتُ علب الطلاء في أماكن مغلقة وإلاّ سيُغطي نفسه بالطلاء!”.

طط
تُعتبر عائلتها المكونة من زوجها طارق وابنتها سارة البالغة من العُمر 20 عامًا وابنها عدنان البالغ من العُمر 23 عامًا، المصدر الداعم والكبير لها في رحلتها في مجال الفن التشكيلي. فبمرور الأيام، تحوّل هذا العمل من مجرد هواية إلى شغف ومهنة.

طط
وبدافع ميولها في هذا المجال، انضمت سارة للعمل مع والدتها جنبًا إلى جنب في الاستوديو المنزلي الخاص بهما.

طط
شجرة الزيتون.. رمز الصّمود الفلسطيني
تُوضح الفنانة علي في أعمالها الفنية أن “شجر الزيتون يرمز إلى صمود الشعب الفلسطيني على أرضه الفلسطينية”. وبالإضافة إلى رمزيتها، تكتسي أشجار الزيتون أهميةً ثقافيةً ملموسة على أرض الواقع، حيث تعكس “سبل عيش الفلسطينيين الذين يزرعون هذه الأشجار في أرض خصبة ويعتنون بها طوال العام ليحصدوا ثمارها في شهر تشرين الثاني”. كما تصف الفنانة علي الأجواء الاحتفالية التي يشارك فيها أفراد الأسرة والجيران في عملية قطف ثمار الزيتون في لوحاتها الفنية.

طط
وتؤكد الفنانة علي، وهي أم ليافعين أن “أشجار الزيتون تُعتبر أيضًا رمزًا للقضية الفلسطينية التي تستمدّ صمودها من صمود وثبات الشعب الفلسطيني”. وتمامًا كأشجار الزيتون، توضح الفنانة علي أن “الفلسطينيين صامدون، رغم الصعاب والتحديات، فلطالما قاومت أشجار الزيتون قسوة الدهر، فحافظت على ثباتها وإنتاجيتها منذ آلاف السنين”.

طط
ولم تنسَ الفنانة علي بساتين البرتقال، نكهة فلسطين الأقوى، ففي أعمالها الفنية، تذكرها هذه البساتين بمدينة يافا الساحلية، حيث كان برتقال يافا من أهم صادرات فلسطين لجميع أنحاء العالم.

طط
في حُب المطالعة والفنّ
الفنانة علي هي إحدى أعضاء نادي كتاب بنات حواء، حيث استوحت الأعضاء المشاركات عند قراءتهن لكتب عن فلسطين أو لكتب لمؤلفين فلسطينيين، بعض أعمال الفنانة علي الفنية. وتظهر العلاقة جليًا بين الكتب ولوحاتها بشكل خاص في مجموعتها “كان يا مكان” والتي تصور الأُسَر الفلسطينية المُهجّرة من قراها ومُدنها.

طط
وفي هذا السياق، تتذكر الفنانة علي قائلة “بادلتني العديد من الكتب الحديث أثناء رسمي لهذه البلدات والمدن”، مثل كتاب “امرأة من طنطورة” لرضوى عاشور، و”ظلال المفاتيح”، و“أعراسٍ آمنة” للكاتب إبراهيم نصر الله، و”رأيتُ رام الله” لمريد البرغوثي.

طط
حيث قامت الفنانة علي باقتباس المقولات الشهيرة لهؤلاء الكتّاب في لوحاتها ووضعت الكتب في إطار وعرضت كل كتاب بجانب كل لوحة فنية لتوضيح العلاقة بينهما.

طط
تستخدم الفنانة علي في مجموعة Cityscape Tapestry الخاصة بها الكثير من الصور المُجمّعة (الكولاج) والتجريدية، كما قامت أيضًا بإدراج التطريز كوسيلة لاستحضار التراث والثقافة الفلسطينية.

طط
وعلى الرغم من أنّه لم يسبق وأن وطأت قدماها أرض فلسطين، إلا أن الفنانة علي المليئة بالشغف والحماس تعرف فلسطين عن ظهر قلب من خلال ريشة الرسم التي تُبدع بها لوحاتها الفنية. وبالطبع، تأمل الفنانة علي أن تسنح لها الفرصة بزيارة المدن التي بحثت وقرأت عنها وحلمت بها، ولا سيما مدينة القدس ويافا وعكا وبلدتها الأم طولكرم وطبريا. وتقول: “ينتابني بعض الفضول لمعرفة إلى أيّ مدى سيتغيّر أسلوبي في الرسم في حال حظيت بزيارة فلسطين”.

طط

نصيحة الفنانة علي للفنانات والفنانين الطموحين
تقترح داليا تجربة وسائل وتقنيات مختلفة وتقول “أنصحكم بتطويرها والاستفادة منها”.
كما تُشجعنا الفنانة علي على بذل الوقت والجهد لتحقيق أحلامنا وطموحاتنا، فتقول: “علينا ألاّ نسعى لنكون مثاليين؛ بل علينا الاستمتاع في رحلة الحياة”.

طط
الفنانة علي هي أيضًا من المناصرات للتطوير الذاتي المستمر، حيث تُوضح قائلة “علينا ألاّ نتوقف أبدًا عن التجربة والغوص في مجال الفنّ”، وتختتم قائلة: “الفن رحلة مستمرة وليس محطّة وصول لأننا إذا شعرنا بأننا وصلنا إلى وجهة ما، فهذا يعني التوقف عن تنمية مهاراتنا وقدراتنا”.

طط

يمكنكم مشاهدة أعمال داليا الفنية على www.daliaaliart.com أو على إنستغرام daliaaliart@ أو middle_east_artists@

طط

يمكنكم التواصل مع الفنانة داليا علي على dalia_petra@yahoo.com

طططط