التكيف مع الحزن والخسارة

0
298

وجهات نظر إسلامية ومسيحية حول صحتنا الروحانية

tt

الموت هو تجربة يمر بها جميع البشر ولا مفر منها. فيما نعاني في محاولتنا فهم معنى الموت والخسارة، في زاوية روحانيات تسلط الكاتبتان نور سعادة وسونيا سلفيتي الضوء حول كيفية تعامل الديانتين مع الموت والحزن.

tt

إنا لله وإنا إليه راجعون.” هذه أول عبارة يقولها المسلمون عند سماعهم لخبر وفاة. أن نأتي من الله ونرجع له هو ليس فكرة بعيدة عن عقول المسلمين.

بالطبع تتوجه أفكارنا لآخر الراحلين عنا ونتوسل الله لرحمته التي وعدنا بها ومغفرة الخطايا ولرفعهم لأعلى درجات الجنة في النهاية. تتألم قلوبنا بعد موت أحباء أو أصدقاء عزيزين علينا. أوجه كل التعاطف والمواساة لمن بدأ رحلة الحزن على خسارة الأحباء.

tt

طقوس العزاء

عملية الدفن تكون خلال أيام  وتبدأ شعائر الجنازة حسب السنة بتغسيل المتوفي وتطهيره، ولفه بالكفن الأبيض، ومن ثم الصلاة عليه والدعاء له بالرحمة والمغفرة. يتوجه المصلون وأهل المتوفي الى المقبرة ليتم الدفن، ويكون بحسب اتجاه القبلة نحو مكة المكرمة، وهو اتجاه المسلمين لتأدية صلواتهم الخمسة يوميًا.

يتعلم المسلمون ضبط النفس في العزاء، وعدم إظهار أي علامات خارجية مثل الضرب على الصدر أو النحيب. يرافق الرجال جثمان المتوفي لإتمام عملية الدفن، أما النساء فلا يجوز لهن ذلك، ويقتصر وجودهن في بيت العزاء والرضا بقضاء الله وقدره.

tt

الحزن على الخسارة فضلًا عن الموت

الحزن من جهة أخرى لا يتعلق فقط بالموت والوفاة. أينما كان هنالك حزن أو تجارب صعبة في الحياة، تذكرنا آية جميلة بالقرآن الكريم أنه مع كل صعوبة هنالك فرج (94: 5-6)- فالأمور لا تبقى سيئة أو غير محتملة للأبد. حتى مع التجارب، قد نكتشف أن الله أرادنا أن نمر بها لنتعلم درسًا وعبرة منها. ما كان يبدو مستحيلًا في وقتٍ ما ، قد يثبت فائدته في المدى الطويل. فشخصية الإنسان غالبًا ما تتطور وتنمو خلال الأوقات الصعبة.

يُحثُّ المسلمون أيضًا على العيش في الحاضر مع النظر نحو المستقبل والآخرة، استرجاع ما حدث بالماضي أو البحث فيه ليس له أي فائدة، أما التوبة عن الخطايا أو تعلم الدرس والمضي قدمًا هو التصرف الموصى به. بغض النظر عن الأعمال الجيدة التي نقوم بها، فإنها تحفظ لنا، أما الأخطاء، فيمكن محوها تمامًا من خلال الإستغفار والنية الصادقة بعدم تكرارها واستبدال الأعمال السيئة بالصالحة. الكثير من الطرق التي لها نهاية مسدودة، متمثلة بالحزن والأسى، يمكن تجنبها من خلال اتباع التوجيهات الاسلامية.

tt

المثال الأعظم

مثالنا الأعلى سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) حزن على وفاة أبنائه الرضع الذين توفوا كما ذُكر لنا في الكتاب والسنة. عندما حدث كسوف للشمس، ظن صحابة الرسول بكل حسن نية أن هذا الكسوف كان له علاقة بموت ابن الرسول. لكن الرسول (صلى الله عليه وسلم) أكد للمسلمين أنّ الخسوف والكسوف من آيات الله التي ليس لها علاقةٌ بموت أو حياة أحدٍ من البشر. لهذا عند الكسوف دعونا نلجأ لله بالصلاة ونقولإنا لله وإنا إليه راجعون.”

اترك رد

الرجاء ادخل تعليقك
الرجاء ادخل اسمك هنا