كتبت: سارة النابلسي،

                                 متدربة

نشأ معظمنا على مشاهدة أفلام وقراءة قصص لشخصيات غريبة  لم نستطع تمييزها أو التواصل معها .

“كان من الصعب لي أن أطمح الوصول إلى بعض المجالات بسبب ذلك”، تقول ريما المصري. وتوضح أن هذا النقص في التمثيل كان الدافع وراء كتابتها ونشرها لكتاب “سيدات عربيات ملهمات” .

كتاب “سيدات عربيات ملهمات” هو كتاب توضيحي بلغتين، كُتبَ ليشجع الأطفال وخاصة الفتيات العربيات على السعي وراء أحلامهن بغض النظر عن كون هذه الاحلام غير تقليدية.

تعرض المصري، وهي مصممة غرافيك، في كتابها عشرة نساء عربيات رائدات. من الدكتورة حياة سندي، وهي عالمة طبية حائزة على جوائز، وصولاً إلى مصممة الأزياء المشهورة ريم عكرة والكثير غيرها، جميعهن تجاوزن تحديات الحياة وتركن بصمة إيجابية في مجالاتهن المرموقة ومجتمعاتهن.

النساء العشرة لا يعتبرن فقط رائدات في مجالهن ولكنهن يخدمن مجتمعاتهن أيضًا. “أردتُ أن أوصل فكرة أهمية خدمة المجتمع كرسالة إيجابية كامنة في كتابي”، تقول المصري. يشمل أيضًا كتابها قسم تفاعلي حيث يستطيع القراء مشاركة مفهومهم للنجاح ورؤيتهم لأنفسهم في المستقبل.

عملية كتابة ونشر الكتاب لم تكن سهلة. تشرح المصري:“كان علي أن أتواصل مع قرّائي ومع مصممي الكتب والفنانين والمحررين ودور النشر”.

لكنها تضيف أن الرحلة تضمنت لحظات جعلت العملية تستحق العناء. واحدة من لحظات الكاتبة المفضلة كانت عندما قالت لها إحدى القارئات الصغار أنها أرادت أن يُكتب عنها في الكتاب يومًا ما.  

اترك رد

الرجاء ادخل تعليقك
الرجاء ادخل اسمك هنا