كتبت: دينا هلسة،
اختصاصية علم نفس تربوي

<p>

نحن الآن نعيش في عالم مليئ بالواجهات الرقمية والتكنولوجيا سواء أردنا أو لم نرد ذلك، وتعترض هذه “المشتّتات الرقمية” طريقنا حتى عندما لا نريدها! لقد نشأنا جميعًا مع الحد الأدنى من التكنولوجيا، ولكن يمكننا الآن رؤية جيل جديد محاصر في شبكة التكنولوجيا بشكلٍ كبير والتي تم تصنيفها رسميًا على أنها نوع من أنواع الإدمان.

</p>

هل تسرق الشاشات الرقميّة انتباهكم؟
الشاشات الرقميّة لها تأثير كبير على العديد من الشبكات العصبيّة في جسم الإنسان بما في ذلك الانتباه، إنّ وُجود هواتفنا الذكيّة في أيدينا باستمرار يُعيقنا من القدرة على الاستمرار في التركيز سواء بسبب الإشعارات الإلكترونية التي ننتظرها بفارغ الصّبر أو الرّغبة المُلحّة لحمل هواتفنا وبالتالي انشغال أدمغتنا بالهواتف الذكيّة بشكل دائم وتشتيت انتباهنا عن القيام بأيّ مَهمّة في متناول اليد.

</p>

وسائل التواصل الاجتماعي والانتباه
تُظهر الأبحاث أنّ الدوبامين، وهو مادة كيميائية يُفرزها الجسم تزيد الشّعور بالسعادة، يكون في ذروته عندما نتلقّى إشارات معينة مثل الإعجابات أو التعليقات على منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بنا، ممّا يُشّت انتباهنا عن أي شيء آخر إلاّ هواتفنا، فنحن نكسر تركيزنا لنتصفّح شاشات جوالاتنا وأجهزتنا, ونبدأ مُجددًا من البداية عندما نعود على ما كنا نفعله! هذا لا يعني أن استخدام الهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي أمرٌ سلبي دائمًا، ولكن إهدار الكثير من أوقاتكم على وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تضُر بصحتكم، تمامًا كما هو الحال عند الافراط في تناول الطعام الذي وبدوره يسبب العديد من المشاكل صحية وزيادة الوزن.

</p>

استغلال منصّات التواصل الاجتماعي بذكاء
قد يؤدي التقليل من قضاء وقت على منصات التواصل الإجتماعي حوالي 30 دقيقة يوميًا، إلى تحسين صحتكم بشكل كبير وتقليل الشعور بالقلق والاكتئاب والوحدة والخوف من الحرمان والإقصاء الاجتماعي (FOMO)، حيث يُشير هذا المصطلح إلى ظاهرة الخوف من الانقطاع عن مواقع التواصل الاجتماعي وتفويت الأحداث والأخبار، بسبب الشعور العميق أنّ هناك أشخاصاً يستمتعون بأوقات أو فرص أفضل قد نفقدها إذا لم نبقى على اتصال دائم.

</p>

علينا أن نُدرك مدى تأثير استخدامنا لوسائل التواصل الاجتماعي على حياتنا، ومن الطبيعي أن نبقى على اطّلاع لما يحدُث حول العالم من فعاليّات ومناسبات اجتماعية، ولكن عليكم الانتباه لأنفسكم وعدم مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي بحثًا عن كل الأشياء التي قد تفقدونها أو التي يتمتع بها الآخرون بشكل مغاير أو أفضل منكم، وهنا لنتذكر المقولة المشهورة “أن العشب دائمًا أكثر اخضرارًا” أي يبدو العشب دائمًا أكثر اخضرارًا من بعيد ولكن عندما نقترب منه ندرك أنه ليس كذلك قط، لذا علينا أن نحكم دائمًا على ما نملكه نحن وليس على ما يملكه الآخرون، فلو وضعنا أنفسنا في مكانهم، من المحتمل أن نكون غير سعيدين رغم اعتقادنا سابقًا أن ما لدى الآخرين هو الأفضل.

</p>

لماذا نشعُر برغبةِ مُلحّة في رؤية حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي؟
في بعض الأحيان، نحتاج جميعًا إلى التحلّي بالبصيرة ومعرفة سبب قيامنا بمراقبة كل ما يحدث على وسائل التواصل الاجتماعي، هل نُحاول التعويض عن شعورنا بالنقص في أمر من أمور حياتنا؟ أمر يمكننا القيام به في الحياة الحقيقية؟ إنّ معرفة الأسباب وراء مراقبة كل ما يحدث على وسائل التواصل الاجتماعي يُمكن أن يساعدنا في فهم ما إذا كنا نخفي حاجة أو رغبة حقيقية لبعض الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي. تكون هناك حاجة في بعض الأحيان إلى التواجد حول الأصدقاء والأحبّاء وتُصبح وسائل التواصل الاجتماعي هي البديل، وفي أحيانٍ أخرى يكون الأمر أكثر تعقيدًا من ذلك، قد تكون هناك طريقة أكثر صحة لتلبية تلك الاحتياجات من إمضاء ساعات طويلة على وسائل التواصل الاجتماعي.

</p>

يمكنكم التواصل مع دينا هلسة على halasehdina@gmail.com

</p>

نشاط مقدم من متحف الأطفال الأردن لتحفيز الدماغ

</p>

اسم ومكان وحيوان وجماد!

هيا لنتخلّص من السموم الرقميّة! اجمعوا أفراد عائلتكم وضعوا هواتفهم الذكية في صندوق لكي نبدأ باتّباع بعض العادات الصحية، يُعدّ التخلص من السموم الرقمية فرصة لتقليل التوتر وتنمية مهارات التفاعل الاجتماعي والتواصل وجهًا لوجه مع الآخرين بشكل أفضل.

</p>

ماذا سنحتاج؟
كل ما تحتاجونه هو الورق وأقلام الرصاص!

</p>

طريقة اللعب
1. كتابة جميع الحروف الأبجدية على عدّة أوراق ووضعها في مطربان
2. يكتُب كل شخص منّا على ورقة منفصلة الكلمات التالية: اسم ومكان وحيوان وجماد
3. عندما يحين دور شخص ما، عليه اختيار حرف من المرطبان ولفظه بصوت عالٍ
4. على كل شخص أن يكتب فورًا اسم واسم حيوان ومكان وجماد يبدأ بالحرف الذي تنطقونه
5. اللاعبون الذين يكتبون الاسم والحيوان والمكان والجماد بالحرف الذي تم اختياره من المرطبان، يقومون بالعدّ تنازليّا من الرقم 10؛ وعلى اللّاعبين الآخرين أن يُنهوا من الكتابة قبل بداية العد التنازلي
6. لكلّ إجابة صحيحة، يحصل اللاعبون على 10 نقاط، وإذا حصل أي لاعبين على نفس الإجابات فيتم منح 5 نقاط لكل منهما، وإذا كانت الإجابة غير مقبولة، لا اللاعبون على نقاط

</p>

المزيد في هذا الرابط cmj.jo