كتبت: شيلا شيث، خبيرة طهي

 

لا يوجد ما هو أكثر روعة من إنشاء حديقة زُهور صالحة للأكل، فأنا أستمتع بزراعة نبتة الأنجليكا في حديقتي التي تُعرف أيضًا باسم نبتة الملاك.

إنّ الموطِن الأصلي لهذه النبتة هو سوريّا وهي نبتة مُعمّرة ذات جذور قويّة من فصيلة البقدونس. وتُستخدم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم في العديد من العلاجات بالإضافة إلى الطهي.

خصائصها
نبتة الملاك من النباتات العطريّة الطويلة، حيث يبلُغ ارتفاعها من متر إلى مترين، وتتميّز بأوراقها الخضراء الدّاكنة والمُسنّنة، وتنمو الأزهار الصغيرة في عناقيد، وتتسطح الأوراق وتنحني للداخل مما يُساعدها على الاحتفاظ بالماء، ويتّم زراعتها عندما تتحول الأزهار إلى بذور وتَجذِب البتلات المٌلقّحات .

استخداماتها العلاجيّة
تُستخدم نبتة الملاك في الطب التقليدي لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي ومشاكل الدورة الدموية؛ فعند تناول فاكهة وأوراق وجذور هذه النبتة، فذلك يُساعد على تنشيط عمليّة الهضم وتهدئة الأعصاب، كما أنها تُستخدم كعلاج لنزلات البرد والسّعال والروماتيزم والتهاب البول. يتم طَحِن أوراقها الطازجة واستخدامها لعلاج التهابات الصّدر والرئة والصّداع النصفي وآلام الدورة الشهرية والإنفلونزا والإرهاق. بالرغم من ذلك، على مرضى السكري تجنّب تناول هذه النبتة لأنها ترفع من مستويات السّكر في الدم.

استخداماتها في الطهي
تُستخدم الأوراق المُجفّفة بشكل شائع لحفظ الفاكهة وكزينة عطريّة أيضًا، حيث يُستخدم الساق كمُحلّي طبيعي لتزيين المعجّنات وفي صُنع المربّى وزهرتها لإضفاء رائحة معطرة، ويُمكن طهي أعشاب هذه النبتة، التي تُشبه أوراق الكرفس، أو أكلِها نيّئة، ولا يزال شاي نبتة الملاك من أشهر أنواع الشاي الطبّي المُستخدم في دول قارة آسيا، حيث يتمتّع بطعم عطري حلو ومُرّ المذاق في ذات الوقت.

استخداماتها الطبيّة
تحتوي نبتة الملاك على مواد مُغذّية مثل مضادات الأكسدة والفيتامينات والزيوت المتطايرة التي تُساعد في علاج الأمراض الجلدية. تُستخدم هذه النبتة أيضًا كغسول للوجه حيث يُمكنكم مزج كوبين من عصير الصبّار مع ثماني إلى 10 قطرات من مُستخلص جذور نبتة الملاك. يُستخدم جذر هذه النبتة أيضًا على نطاق واسع لعلاج تساقط الشعر فهي غنيّة بفيتامين E وتُساعد على تحفيز نُمُو شعر الرأس، إنّ الزيوت العطرية الأساسية والكريمات المُستخلَصة من نبتة الملاك مُتوفّرة في معظم المتاجر لبيع المنتجات الصحيّة.